سكس جامد شقراء نار تركب سيارة رجل نياك ساخن فيديو إباحي مجاني

  • 0% | 0 أصوات
  • 4.46k الآراء
  • 6:00 الطول
  • مضاف 03/06/2020
سكس جامد . كنت اتمشى في الطريق عندما وقفت سيارة امامي و انزل النافذة كان شاب وسيما و جسمه كله عضلات قال لي لو تريدين متعة حقيقية اركبي معي حمسني كلامه و جعل كسي الممحون اكثر سخونة بدون ان اشعر صعدت الى سيارته و انا ابتسم…دخلنا الى منزله ثم حملني بين يديه و ادخلني غرفة النوم و مددني على السرير بدأ يقبل كل جسمي و يلحسني و في نفس الوقت يقله لي ملابس حتى اصبحت عارية تماما بدأ ينظر الى جسمي الرشيق و ثدياي الكبيرتان بشكل مثير جذا و كسي الكبير و الاحمر و بدأ يقلع ملابسه بسرعة  امم كم كان زبه كبيرا يلائم جسمه و عضلاته ..اقترب مني بسرعة و امسكني من شعري و قبل شفتاي الممتلئتين بلهفة و عنف جعلت انفاسي تتقطع و امسك ثدياي بيده و بدا يعصرهما و مسكهما و بدا يرضع و و يلعب بالحلمات و يعضهما  و يغرق وجهه بينهما و اخرج لسانه و بدأ ينيكني بينهما بلسانه اممم ثم امسك بزبه الكبير و بدأ يدعكه على كسي المبلل و يضرب الشفايف بخفة اااه جعلني هذا مجنونة و اريد زبه لأي شكل جلست على ركبتاي امامه و  امسكت بزبه في يدي كان مشتعلا و منتصبا جعلني الهث من احتياجي له امسكته بيدي و بدات ادعكه بلطف لاعلى و لفوق حتى اصبحت ادعكه له بسرعة و عندما سمعت تاوهه ادخلته في فمي كان طعمه لا يوصف و ساخن في فمي بدات ارضعة و الحس بسرعة و العب بالببضات بلساني …لم يعد يستحمل اكثر مددني امامه و رفع رجلاي الى كتفه ثم ادخل زبه الى داخل ثقبتي اممم كم كان كبيرا ااااه بدأ ينيكني به بسرعة ااااه ااااه امسكت ثدياي و بدأت اقرص الحلمات من النشوة…بعدة مدة من النيك في الكس  ذهبت الى الارض ووقفت على يداي و ركبتي جاء من ورائي و امسك بمؤخرتي و بدا يعمل لها مساج و يدعكها بيديه الكبيرتين و يضربها بقوة حتى صارت حمراء و علمات يدبه على مؤخرتي و فجأة احسست بزيه الكبير و هو يدخل بمؤخرتي ااااح بدا ينيكني بقوة اااه..جربنا بذلك اليوم كل الوضعيات الساخن حتى انزل لبنه على كسي

الإباحية ذات الصلة

عند دخولك إلى هذا الموقع ، تقسم بأنك تبلغ من العمر القانوني في منطقتك لعرض المواد الخاصة بالبالغين وأنك تريد عرضها.
جميع مقاطع الفيديو والصور الإباحية مملوكة وحقوق الطبع والنشر لأصحابها.
جميع الموديلات التي تظهر على هذا الموقع عمرها 18 عامًا أو أكثر.
© 2019-2020 luksporno.net